سان جيرمان يعاقب ليفركوزن ويتأهل بسهولة لدور الثمانية بدوري أبطال أوروبا

«2014-03-12 »

«عدد مرات القراءة :811»

سان جيرمان يعاقب ليفركوزن ويتأهل بسهولة لدور الثمانية بدوري أبطال أوروبا


كرر باريس سان جيرمان الفرنسي تفوقه على باير ليفركوزن، بفوز سهل بهدفين مقابل هدف في المباراة التي جمعت الفريقين مساء اليوم الأربعاء على ملعب "بارك دي برنس" ضمن منافسات إياب دور ال16 لدوري أبطال أوروبا.
 
الضيوف تقدموا أولاً بهدف سيدني سام في الدقيقة 6، وعاقبه سان جيرمان بهدفين للبرازيلي ماركينوس، والأرجنتيني إيزيكيل لافيتزي في الدقيقتين 13 و53، ليعبر سان جيرمان بسهولة إلى دور ال8، بعد فوزه العريض ذهابًا في ألمانيا برباعية نظيفة.
 
الفريق الألماني لم يستسلم للهزيمة الثقيلة التي نالها في مباراة الذهاب، بل بدأ مبكرًا السعي لتحسين صورته، حيث هدد مرمى أصحاب الأرض بتسديدة من إيمري كان، بعدها يسجل سيدني سام الهدف الأول في الدقيقة 6 من كرة عرضية لعبها جويليو دوناتي، استقبلها سام برأسه في الزاوية اليمنى.
 
أثار هذا الهدف غضب الفريق الباريسي، وكشر رفاق إبراهيموفيتش وكافاني عن أنيابهم، حيث سدد النجم السويدي كرة قوية، أخرجها حارس ليفركوزن بيرند لينو إلى ركنية، لعبها يوهان كاباي على رأس المدافع البرازيلي ماركينوس في الزاوية اليسرى، محرزًا هدف التعادل في الدقيقة 13، والثالث له في دوري الأبطال، ليصبح أكثر مدافع سجل أهداف في المسابقة، بعدها سدد "إبرا" صاروخًا بيمناه اصطدم بالعارضة.
 
هدأت ثورة باريس سان جيرمان، ليحاول لاعبو باير ليفركوزن السعي مجددًا لتحسين الصورة، وبالفعل حصل إيرين ديرديوك على ركلة جزاء بعدما جذبه كريستوف جاليه من القميص، وأهدر سيمون رولفز الركلة في الزاوية اليسرى، إلا أن الإيطالي سلفاتور سيريجو تصدى لها، لينقذ فريقه من الخروج مهزومًا في الشوط الأول.
 
بنفس سيناريو أول 45 دقيقة، بدأ فريق باير ليفركوزن الشوط الثاني باندفاع هجومي كبير، وسدد لاعبوه أربع كرات عبر إيرين ديرديو وجونزالو كاسترو، وجويليو دوناتي، إلا أنها لم تهز شباك سيريجو حارس مرمى الفريق الباريسي.
 
ووسط هذا الاندفاع الألماني، كان إبراهيموفيتش وكافاني مصدر إزعاج دائم لدفاع ليفركوزن، مع المنطلق من وسط الملعب إيزيكيل لافيتزي، والذي سجل الهدف الثاني لسان جيرمان بتسديدة من داخل منطقة الجزاء، سكنت الزاوية اليسرى في الدقيقة 53.
 
هدأت أعصاب لاعبي باريس سان جيرمان، وبدأ مدربهم لوران بلان في إراحتهم، وإجراء ثلاثة تبديلات بنزول لوكاس مورا مكان لافيتزي، وجيريمي مينيز مكان إبراهيموفيتش وزومانا كامارا مكان كافاني، وكاد خافيير باستوري أن يضيف الهدف الثالث، ولكن تسديدته اصطدمت بالدفاع.
 
لجأ مدرب ليفركوزن لنفس الاتجاه بنزول الكوري الجنوبي هيونج مين سونج مكان جونزالو كاسترو، وجوليان براندت سيدني سام صاحب الهدف، وماكسميليان فاجنر مكان ستيفان راينراتز، إلا أن المهمة باتت مستحيلة للغاية في الخروج بنتيجة إيجابية خاصة بعد طرد إيمري كان في الدقيقة 68، لينتهي اللقاء بانتصار جديد لباريس سان جيرمان.


0