رونالدو يقود ريال مدريد لعبور مفاجآت مالاجا ويتأمين صدارة الليجا قبل الكلاسيكو

«2014-03-15 »

«عدد مرات القراءة :2720»

رونالدو يقود ريال مدريد لعبور مفاجآت مالاجا ويتأمين صدارة الليجا قبل الكلاسيكو
وكالات

حقق فريق ريال مدريد فوزاً صعباً على حساب مضيفه مالاجا بهدف نظيف في اللقاء الذي أقيم مساء السبت على ملعب "لا روزاليدا" ضمن منافسات الجولة الثامنة والعشرين للدوري الأسباني لكرة القدم "الليجا".

ريال مدريد عزز صدارته لترتيب الليجا ووصل إلى النقطة رقم 70 بفارق ست نقاط عن أقرب منافسيه أتلتيكو مدريد بينما تجمد رصيد مالاجا عند 29 نقطة بالمركز الثالث عشر.

سجل هدف اللقاء الوحيد البرتغالي كريستيانو رونالدو رجل المباراة في الدقيقة 23 من تسديدة قوية وبمجهود رائع من أفضل لاعب في العالم.

السيطرة كانت مدريدية بداية من اللحظة الأولى للمباراة في ظل كوكتيل المهارات في وسط ملعب الفريق الملكي إيسكو ومودريتش ورونالدو وبيل ومن خلفهم ألونسو.

المغربي أمرابط حاول أن يباغت الريال في الدقائق الأولى بتسديدة لم تحقق المطلوب ثم جاءت المطالبات من جانب جاريث بيل بالحصول على ضربة جزاء بعد إلتحام معه من جانب أنكيليري.

أمرابط كان مصدر الخطورة الوحيدة في صفوف مالاجا الذي حاول مجاراة ريال مدريد بشكل كبير عن طريق الدفاع المنظم من وسط الملعب والتصدي لانطلاقات رونالدو وبيل المزعجة.

23 دقيقة احتاجها الساحر البرتغالي كريستيانو رونالدو للوصول إلى طريق مرمى مالاجا بعد أن تسلم الكرة في الجبهة اليسرى وراوغ ببراعة وسدد بقوة في الزاوية اليمنى ليسجل التقدم للملكي.

ضغط الريال استمر بشكل كبير بعد الهدف خاصة أن الثنائي المرعب رونالدو وبيل يصنعان السيطرة والخطورة وكاد بيل أن يهدي رونالدو هدفاً ثانياً ولكن الأخير رفض الهدية.

بنزيمة غادر الملعب مصاباً بعد 31 دقيقة لصالح زميله دي ماريا مع اعتماد الإيطالي أنشيلوتي المدير الفني للريال على
اللعب بدون رأس حربة صريح مع منح المرونة التكتيكية لدي ماريا وبيل ورنالدو وإيسكو للتقدم في مركز بنزيمة.

السيطرة استمرت في الشوط الثاني مع بداية هجومية رائعة من جانب ريال مدريد وفرصة قريبة للتسجيل من دي ماريا النشيط.

أنشيلوتي أخرج إيسكو الذي لم يقدم شيئاً يذكر طوال 65 دقيقة من اللعب وأشرك المهاجم خيسي.

مالاجا أصبح أكثر نشاطاً وخطورة بعد التغييرين الذين قام بهما المدرب الألماني شوستر بإشراك بورتيو وإياكوفينكو على حساب صامويل جارسيا وفيرناندو داميان.

هجمات مالاجا أصبحت أكثر خطورة خاصة عن طريق المهاجم المخضرم سانتا كروز الذي حاول أكثر من مرة هز الشباك المدريدية وسط انكماش وتراخي غريب لأبناء العاصمة ومحاولات فردية لرونالدو.

ريال مدريد انكمش بشكل كبير في الربع الأخير من عمر المباراة مع فرص متتالية من جانب فريق مالاجا أصحاب الأرض لإدارك التعادل مع مشاركة المغربي منير الحمداوي على حساب أنكليري.

 رونالدو يستحق لقب رجل المباراة فقد كان مصدر الإزعاج الأكبر في صفوف الفريق الملكي ، واستطاع أن يساهم في تخفيف الضغط على فريقه بانطلاقاته السريعة.

أنشيلوتي عزز قدراته الدفاعية بنزول إيلرامندي على حساب مودريتش ليخرج باللقاء فائزاً ويواصل صدارة الدوري.




0


الكلمات الدلالية